دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 31 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 31 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

جاء الفرج . . .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد جاء الفرج . . .

مُساهمة من طرف سعيد مكرود في الإثنين 8 أغسطس 2011 - 2:45





تنقل النائب بالبرلمان السيد بوجمعة طورشي ورئيس بلدية فرجيوة
الى مشتى التي يقيم بها العائلة الفقيرة التي لقي الخبر المنشور في جريدةا لشروق تعاطف كبير
من شتى انحاء الوطن حيث تكفل بهما ووعدهم ببناء مسكن ببلدية العياضي برباس وقدم لهم يد المساعدة
لتذكير العائلة تقيم بمشتى السواحلة باعالي بلدية العياضي برباس لا ولد ولا جاه ولا مال تفطر على شربة بالشحم
وفاكهتها الهندي ولا مدخول شهري لها سوى قفة رمضان . . . كل سنة

منتدى فرجيوة

سعيد مكرود
:: منتدى فرجيوة ::
:: منتدى فرجيوة ::

تاريخ التسجيل : 31/07/2008
عدد الرسائل : 8351
الجنس : ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: جاء الفرج . . .

مُساهمة من طرف أشواق في الإثنين 8 أغسطس 2011 - 10:50

الحمد لله
جزاه الله خيرا

أشواق
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 20/11/2008
عدد الرسائل : 891
الجنس : انثى
الدولة الجزائر
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: جاء الفرج . . .

مُساهمة من طرف زهرة الاحلام في الثلاثاء 25 أغسطس 2015 - 20:09

عن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال [من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من يوم القيامة. ومن يسر على معسر يسر الله  عليه في الدنيا و الاخرة....].                                               

زهرة الاحلام
عضو
عضو

تاريخ التسجيل : 23/08/2015
عدد الرسائل : 8
الجنس : انثى
الدولة الجزائر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى