دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصري بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف زكرياء20أوت في السبت 28 يونيو 2008 - 17:25

مقدمة:

هذا عنوان لافت للانتباه، مثير للدهشة والاستغراب، اذ امام ما هو شائع ومعروف عــــــن عمل المصارف أو البنوك بتعبير اخر، هل من المعقول ان يتواصل عمل هذه الشركات أو المؤسسات بدون وجود الصرافين الذين يضعون النقد بانواعه بين ايدي الناس؟

نحن نعرف انه لم يكن للنقود وجود، خلال اكثر فترات التاريخ امتداداً، وان النـــــــاس في فترات موغلة، في التاريخ، كانوا يستخدمون اسلوب المقايضة في تجــــــارتهم، وهو الاسلوب الذي ظل مسيطراً خلال معظم تاريخ الجنس البشري، ولا اسلوب ســــواه لامتلاك الاشياء، بيد ان البشرية لاحقاً، ادركت ان هذا الاسلوب، لا يمكنه وحده تحقيق طموحات الناس وتلبية احتياجاتهم.

وهكذا في القرن السابع قبل الميلاد، ظهرت العملات المعدنية، التي صنعت في الغالب من النحاس والبرونز والفضة والذهب. هذا يعني ان الناس في مرحلة لاحقة من حياتهم، اصبحوا يحملون معهم اكياساً صغيرة، أو كبيرة، يضعون فيها تلك العملات، التي بدأت الكثير من العمليات التجارية تدار بواسطتها، خصوصاً في حدود المجتمع الواحد، ولاحقاً اخترع الانسان العملة الورقية، وهذه اصبحت مدعومة من قبل المصارف، التي بدأت هي الاخرى تتعامل بها وفي لمح البصر اصبحت العملات الورقية، هي العملات القياسية لمجالات الاعمال والتحويلات المصرفية الشخصية بجميع انواعها.

لقد لاقت العملات الورقية استحساناً كبيراً لدى الناس، كما انها سهلت عمل المصارف، وبسببها ايضاً ازدهرت التجارة بين الناس والبلدان. على ان ذلك لم يمنع ظهور مصطلح التضخم، الذي بدأ يبحث عن حل لمعالجته، وكما يرى المفكر الاقتصادي الكبير "فرانك لكش" فانه في القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين، حدث التغير المهم التالي: فقد فاق كم النقد المحفوظ في امان داخل الحسابات المصرفية، بكثير كم الاوراق النقدية المتداولة. ومن المهم الانتباه هنا، الى انه في كل يوم، تنساب مليارات الدولارات عبر شبكات تغطي كل الكرة الارضية، بنفس السهولة، والسرعة التي تسقط بها العملة في عداد السيارة، اما النقود الالكترونية، فمن دونها يتوقف اقتصاد العالم، وقطاعات الاعمال بأكملها. ان التمويلات النقدية الالكترونية، لهي السبب الذي سيحفظ تلك الآلة العالمية للتجارة ويضمن لها حركتها.

لقد اتخذت النقود عبر التاريخ اشكالاً مختلفة، الا انه ليس هناك ما يثير الغرابة اكثر من نقود لا توجد على الاطلاق. كيف يحدث ذلك؟ اننا اليوم، نرى ان الغالبية العظمى من النقود، ما هي الا نبضات الكترونية في اجهزة الحاسوب، ومن الممكن تداولها وتحويلها بسرعة الضوء الهائلة، وهي ليس لها شكل محسوس على الاطلاق، ولا توجد الا في عالم سريع الزوال من الرقاقات الالكترونية والالياف، وان كنا حتى هذه اللحظة ما نزال نطلق على تلك الارقام الالكترونية تسمية الدولارات والين والمارك وسواها، صحيح اننا نحتفظ ببعض النقود في جيوبنا أو في محافظنا الجلدية، الا ان معظم نقود العالم الآن، نجدها موظفة كنبضات كومبيوتر تمثل المدخرات الشخصية والمدخرات على مستوى المؤسسة، ومثلها الديون المدفوعة، وسندات القبض للمؤسسة، والقروض المصرفية، والاسهم، ووثائق الديون والديون القومية بالطبع.

هكذا وكلما مضينا قدماً في عصر المعلومات- الانتوموديا وعصر التكنولوجيا، ستختفي آخر الدولارات الورقية، بعد ان يكون ضوءها قد خبا داخل جيوبنا، هي وسواها من اشكال العملات الورقية، حيث ستمضي في الطريق نفسه، الذي مضت فيه العملات السابقة: المعدنية، الاصداف، الحجارة، وهذا سوف يصاحبه ظهور كومبيوترات في حجم بطاقات الائتمان، يطلق عليها البطاقات الذكية، التي سيعرفها اكثر منا اطفالي واطفالك، وهي البطاقات التي ظهرت في العديد من البلدان التي تتفوق علينا في الكثير من شؤون الحياة، لتقول بامكانية تحول المصارف الى امكنة تدار بها الاعمال بدون وجود الصرافين في اشكالهم المعتادة اليوم
المطلب الاول:


تمهيد



في هذا العصر الرقمي الذي تنتشر فيه الإنترنت انتشاراً هائلاً، شاع مفهوم التجارة الإلكترونية التي تتيح العديد من المزايا، فبالنسبة لرجال الأعمال، أصبح من الممكن تجنب مشقة السفر للقاء شركائهم وعملائهم، وأصبح بمقدورهم الحد من الوقت والمال للترويج لبضائعهم وعرضها في الأسواق. أما بالنسبة للزبائن فليس عليهم التنقل كثيراً للحصول على ما يريدونه، أو الوقوف في طابور طويل، أو حتى استخدام النقود التقليدية، إذ يكفي اقتناء جهاز كمبيوتر، وبرنامج مستعرض للإنترنت، واشتراك بالإنترنت.
ولا تقتصر التجارة الإلكترونية (E-Commerce) -كما يظن البعض- على عمليات بيع وشراء السِلَع والخدمات عبر الإنترنت، إذ إن التجارة الإلكترونية- منذ انطلاقتها- كانت تتضمَّن دائما معالجة حركات البيع والشراء وإرسال التحويلات المالية عبر شبكة الإنترنت، ولكن التجارة الإلكترونية في حقيقة الأمر تنطوي على ما هو أكثر من ذلك بكثير، فقد توسَّعت حتى أصبحت تشمل عمليات بيع وشراء المعلومات نفسها جنبا إلى جنب مع السِلَع والخدمات، ولا تقف التجارة الإلكترونية عند هذا الحد، إذ إن الآفاق التي تفتحها التجارة الإلكترونية أمام الشركات والمؤسسات والأفراد لا تقف عند حد.

المبحث الأول:ما هي التجارةالإلكترونية:

التجارة الإلكترونية هي نظام يُتيح عبر الإنترنت حركات بيع وشراء السِلع والخدمات والمعلومات، كما يُتيح أيضا الحركات الإلكترونية التي تدعم توليد العوائد مثل عمليات تعزيز الطلب على تلك السِلع والخدمات والمعلومات، حيث إن التجارة الإلكترونية تُتيح عبر الإنترنت عمليات دعم المبيعات وخدمة العملاء. ويمكن تشبيه التجارة الإلكترونية بسوق إلكتروني يتواصل فيه البائعون (موردون، أو شركات، أو محلات) والوسطاء (السماسرة) والمشترون، وتُقدَّم فيه المنتجات والخدمات في صيغة افتراضية أو رقمية، كما يُدفَع ثمنها بالنقود الإلكترونية.

ويُمكن تقسيم نشاطات التجارة الإلكترونية بشكلها الحالي إلى قسمين رئيسين هما:




1.تجارة إلكترونية من الشركات إلى الزبائن الأفراد (Business-to-Consumer)، ويُشار إليها اختصارا بالمصطلح B2C، وهي تمثِّل التبادل التجاري بين الشركات من جهة والزبائن الأفراد من جهة أخرى.

2. تجارة إلكترونية من الشركات إلى الشركات (Business-to-Business)، ويُشار إليها اختصارا بالرمز B2B؛ وهي تمثِّل التبادل التجاري الإلكتروني بين شركة وأخرى.




المطلب الثاني:



المبحث الأول:النقود الرقمية:
يجري حالياً تطوير العديد من أشكال النقود الإلكترونية. ومن المفيد هنا أن نعرض لثلاث مجموعات حديثة هي: نظم المديونية والائتمان الالكترونية والأشكال المتنوعة للبطاقات الذكية، والنقود الرقمية الفعلية التي تحمل الكثير من الصفات المميزة للأموال النقدية.
إنّ نظم المديونية والائتمان الالكترونية موجودة ومستخدمة بالفعل الآن، فحين يستخدم أحد المستهلكين بطاقة صراف آلي للشراء، تحوّل النقود من حسابه إلى حساب التاجر، كذلك يستخدم بطاقات الائتمان في المدفوعات عبر الانترنت. وتتيح برامج الحاسوب دفع الفواتير الكترونيا، وما هي إلا خطوات قصيرة حتى نصل إلى الشيكات الالكترونية الحقيقية التي يمكن نقلها إلى المستفيد مظهرة ومودعة عبر الانترنت. وتمثّل نظم التسجيل على الحساب والائتمان الالكترونية وسيلة جديدة وأكثر ملاءمة في الدفع، بيد أنها ليست أنظمة دفع حديثة. فعند نهاية كل سلسلة من التعاملات يوجد مصرف تقليدي أو تعامل ببطاقة اعتماد.
وتمثل البطاقات الذكية والنقود الرقمية نظم دفع جديدة تنطوي على تأثيرات ونتائج رهيبة، والبطاقات الذكية هي بطاقات اعتماد بلاستيكية يستخدم منها الكثير حالياً كأدوات دفع لرسوم الهاتف.
إن البطاقة الذكية لا تتعدى كونها بطاقة تسجيل على الحساب لا تحتاج إلى موافقة المصرف لدى كل تعامل، فالمقاصة وتصفية الحسابات بين المصرفين تحدث يومياً وتستقر القيمة في حساب الطرف الثالث. ولا يوجد أي سبب لحصر وظيفة البطاقات الذكية في تلك الحدود. ذلك أن في إمكان المصارف والمؤسسات الأخرى إضفاء مزيد من القيمة على البطاقات الذكية من خلال القروض والدفع مقابل الخدمات أو المنتجات. كما تستطيع النقود الرقمية أن تأخذ شكلاً رقمياً فعلياً بحيث توجد كوحدات قيمة على شكل بايتات bytes (وحدة لقياس سعة الذاكرة) مخزنة في ذاكرة الحاسب الشخصي، الذي يمكن دعمه بحسابات احتياطية من النقود الحقيقية.
المبحث الثاني:



النقود الالكترونية:إن النقد الجديد هو مرحلة جديدة من مراحل التطور
حيث في البدء كانت المقايضة
ثم التبادل بتوسط النقود
ثم الان النقد الالكتروني
والنقد الجديد هو نقد عالمي بمعنى بلا حدود وقاعدته الاساسية تتمثل في الانترنت
وبشكل عام يسمى احيانا نقد رقمي تم تطويره ليسمح للبائعين والمشترين عبر الانترنت إن يعقدوا صفقاتهم ضمن الفضاء السبراني عبر الشبكة العالمية
www
حيث يمكن إن تشتري كتاب من امازون كوم ولكن يجب إن تدفع ثمنه حتى يصل اليك وهناك تعابير وسمات لهذا التطور اهمها:
• الانظمة القائمة على بطاقة الائتمان
ccbsys
• انظمة التدقيق الرقمي
• النقد الرقمي يتضمن بطاقات ذكية ومحفظات الكترونية مشحونة
• الصراف الالي
atmsys
• الصيرفة الالكترونية
• الصيرفة المنزلية
• الادارة المالية المشخصنة
• التشفير والتواقيع الرقمية










المبحث الثالث:

بعض الدول التي نجحت بها النقود الإلكترونية:

يتزايد إقبال اليابانيين على استخدام تكنولوجيا "نقدية" جديدة تعرف باسم "النقود الالكترونية"، توفر الوقت اكثر من طرق الدفع المعروفة الاخرى، وتدفع المتسوق للشراء اكثر، وتعمل على الفلسفة المعاكسة لبطاقات الائتمان.

وتوضع بطاقة "النقود الالكترونية" في الهاتف الجوال، وعند استخدامها لدفع عملية شراء ما، فان صاحبها لن يتلقى أي نقود معادة (مثلما هو الحال مع النقود الحقيقية) ولا ينتظر تأكيد دفع او ادخال رقم خاص (كما هو الحال مع بطاقة الائتمان).

وقد ظهرت "النقود الالكترونية" قبل اربع سنوات، ويقدر معهد أبحاث ان 15 مليون شخص على الاقل يستخدمونها حالياً في اليابان، وان الرقم مرشح للوصول الى 40 مليونا (واحد من كل 3يابانيين) بحلول عام 2008 .

وقد بدئ استخدام هذه النقود في البداية في القطارات السريعة، واصبحت الآن تقبل في المتاجر الكبرى والمقاهي والمطاعم وأكشاك بيع الصحف ومحلات بيع الأجهزة الالكترونية، وبذلك لم يعد على المتسوق حمل شيء عدا هاتفه الجوال المزود بالبطاقة الالكترونية.

وتتضمن البطاقات الذكية والهواتف المحمولة التي تزود بها هوائيات استشعار واقراصا صغيرة ذات دوائر متكاملة تتبع الأدوات المعدة لتسلم ونقل الاشارات الالكترونية. وعندما يوضع الهاتف قرب السكانر (جهاز المسح) تابع لصندوق الدفع، فان الاشارة تنقل ويجري استقطاع النقود الكترونيا.

وتجري حالياً محاولة تجريب مبدأ "النقود الاكترونية"في اميركا الشمالية وأوروبا، لكن محللين يقولون ان النموذج الياباني يتطلب نوعا من التعديل.

ويشير هؤلاء الى ان الفكرة تعمل بشكل جيد في اليابان، بسبب عدم وجود قلق كبير بشأن الأمن والسلامة الشخصية. ففي اليابان غالبا ما تعاد المحافظ المسروقة الى اصحابها بدون المساس بها، ولذلك فان فقدان بطاقة او هاتف جوال به مئات الدولارات من النقد الالكتروني يمثل مخاطرة صغيرة نسبياً.

وتعتمد "النقود الالكترونية" على الزبائن الذين يرغبون في دفع مشترياتهم مسبقا، وهي الفلسفة المعاكسة لبطاقة الائتمان. ويطبق هذا في اليابان حيث ينفر السكان من الديون، اذ ان تسعة في المائة فقط من تعاملات المستهلكين تجري بواسطة بطاقة الائتمان.

زكرياء20أوت
:: إداري سابق ::
:: إداري سابق ::

تاريخ التسجيل : 23/06/2008
عدد الرسائل : 1369
الجنس : ذكر


العمر : 29


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف mouna في السبت 28 يونيو 2008 - 20:59

بارك الله فيك

mouna
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 11/10/2007
عدد الرسائل : 1239
الجنس : انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف nasrkom في السبت 28 يونيو 2008 - 21:57

شكرا جزيلا

nasrkom
عضو بارز
عضو بارز

تاريخ التسجيل : 19/06/2008
عدد الرسائل : 715
الجنس : ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف زكرياء20أوت في الأحد 29 يونيو 2008 - 15:51

السلام عليكم ورخمة الله تعالى وبركاته.
لا شكر على واجب ومن يريد مواضيع اخرى فليطلبها وسنقوم ان شاء الله بتوفيرها.
صلو على رسول الله صلى اله عليه وسلم.

زكرياء20أوت
:: إداري سابق ::
:: إداري سابق ::

تاريخ التسجيل : 23/06/2008
عدد الرسائل : 1369
الجنس : ذكر


العمر : 29


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف سعيد مكرود في الإثنين 4 أغسطس 2008 - 17:34

جماعة النوفال واعرين بزاف والله

الخلايع برك ...................

سعيد مكرود
:: منتدى فرجيوة ::
:: منتدى فرجيوة ::

تاريخ التسجيل : 31/07/2008
عدد الرسائل : 8351
الجنس : ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف زكرياء20أوت في الإثنين 4 أغسطس 2008 - 18:20

السعيد راني نعرفك مليح رانا تربينا في رود واحد وصحاب النوفال ماهمش صعاب

زكرياء20أوت
:: إداري سابق ::
:: إداري سابق ::

تاريخ التسجيل : 23/06/2008
عدد الرسائل : 1369
الجنس : ذكر


العمر : 29


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: بحث حول النقود الالكترونية(المطلب الاول والثاني)

مُساهمة من طرف IbRaHiMxHuNtEr في الأحد 16 نوفمبر 2008 - 11:33

اللهم صلي على رسولك الكريم
شكرا لك اخي العزيز

IbRaHiMxHuNtEr
:: إداري سابق ::
:: إداري سابق ::

تاريخ التسجيل : 13/11/2008
عدد الرسائل : 1524
الجنس : ذكر
العمر : 29


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى