دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 30 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 30 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

استعادة الرشاقة بعد الولادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استعادة الرشاقة بعد الولادة

مُساهمة من طرف moussa_sellamna في الجمعة 14 أغسطس 2009 - 13:00

فترة ما بعد الولادة مرحلة خاصّة جداً. يترك الحمل آثاراً على جسمك وفي
نفسك: التعب، اكتساب الوزن، ثقل في الساقين... لا شك في أنك تكرّسين وقتك
للاعتناء بطفلك، ليلاً نهاراً، لكنك لا تنعمين بصفاء داخليّ! تتراكم آثار
التوتر النفسي وقلّة النوم في الوقت الذي تحتاجين فيه إلى كامل طاقتك! كيف
يمكن التوفيق بين الشكل والحمية؟

لا تحاولي العودة إلى مقاسك السابق!

حتى حالات الحمل التي تمرّ بلا مشاكل وبلا اكتساب وزن زائد تبقى مرهِقة
للجسم! لا بد من مرور الوقت قبل التمكّن من التعويض عما خسرته. تحلّي
بالصبر! لا تتهافتي على اتباع الحميات الغذائية عشوائياً! لا فائدة من
السعي إلى ارتداء سروالك الضيق القديم ما إن تلدي. عدا عن كون الأمر
مستحيلاً، قد يكون ذلك مضراً للجسم (ذوبان العضلات لا الدهون). حين تشعرين
فعلاً بأنك جاهزة للحمية، ابدئي بها!

ابدئي الحمية حين تشعرين بالراحة!

حالتك النفسيّة أمر جوهريّ! لا تبدئي الحمية خلال مرحلة الاكتئاب الذي يلي
الولادة. لا شيء أسوء من ذلك! لديك الوقت الكافي! يمكنك البدء بحمية
غذائية بعد الولادة بشهرين أو ثلاثة. تميل الأم الشابة إلى التركيز على
طفلها وحاجاته. لكن يجب أن تفكّر بنفسها أيضاً وتخصّص الوقت للأكل بشكل
مناسب ومنطقي. اتّبعي إذاً حمية خفيفة تتكيّف مع إيقاع حياتك وواجباتك
اليوميّة. وينبغي أن تكون بسيطة وسهلة التطبيق، من دون الحاجة إلى تحضيرات
طويلة ومعقّدة. الحمية المفيدة هي الحمية التي لا تشعرين خلالها بالجوع
ولا تعانين فيها من شره كبير. يجب أن تؤمّن لك شعوراً بالشبع لتفادي
الاستسلام للأكل واكتساب الطاقة اللازمة للاعتناء بالطفل.

اتّخذي قراراً حاسماً

أثناء الحمية، خفِّفي من استهلاك بعض المأكولات كالخبز أو الجبنة وركِّزي
على نوعية الأكل الصحي. يمكن إيجاد الكالسيوم في الفاكهة والخضار. اختاري
حليب الماعز الغنيّ بالأوميغا 3 أو الخبز بالطحين الغني بالمعادن
والفيتامينات. لكن يجب استهلاك الأوميغا 6 التي تعزز إنتاج الخلايا
الدهنية باعتدال: الزيوت النباتية (الذرة، دوار الشمس، والصويا) فضلاً عن
المنتجات المركّبة من هذه الحبوب أو من الحيوانات التي تستهلكها. إذا كنتِ
ترضعين طفلك، لا يُنصح باتّباع حمية، لأنّ طفلك يكون بحاجة إلى جميع
المغذّيات المتوافرة في حليبك. عليك إذاً الأكل بشكل صحّي.

تناولي وجبة خفيفة بعد الظهر

حتى إذا كنت تتبعين حمية متوازنة، ستشعرين على الأرجح بالجوع بحلول الساعة
الخامسة من بعد الظهر. الوجبة الخفيفة مهمّة إذاً لتفادي التعب أو الأكل
بين الوجبات عشوائياً مساءً: تناولي كوب شاي أو نقيعاً ساخناً + لوح
شوكولا غنّي بالبروتينات.

ركّزي على تناول الخضار ظهراً

تناولي الخضار على أنواعها حسب اختيارك، سواء نيئة (كمقبّلات، لكن لا
تبالغي بالكمية لتفادي أي اضطراب في الأمعاء) أو مطبوخة (مثلاً، على
البخار مع قليل من زيت الزيتون). يمكنك إضافة أي نوع من اللحوم غير
المدهنة أو الأسماك، ولاحقاً حصة قليلة من الحبوب (رز، كينوا، عدس...)-
لكن لا تبالغي في طبخها على النار (لتفادي ارتفاع مؤشر سكر الدم)- مع حبة
فاكهة.

تناولي فطوراً مغذياً

تناولي شراباً ساخناً (شاي أو قهوة)، يمكن إضافة السكر إليه، أو لبن
(يُفضّل أن يكون من حليب الماعز)، وثلاث شرائح خبز، و / أو ملعقة صغيرة من
العسل على أن يكون مؤشر السكر فيه متدنياً.

حِيل صغيرة لعدم الشعور بالجوع

خزّني دائماً خضاراً وفاكهة طازجة في الثلاجة وخضاراً مجلّدة. هكذا لا
يمكنك ادّعاء بأنك لا تجدين شيئاً تأكلينه مساءً، ما يدفعك إلى تناول أيّ
شيء! يكفي أن تتناولي حساء غنياً بالبروتينات قبل نصف ساعة من الذهاب إلى
العشاء لدى الأصدقاء لتفادي الهجوم على المقبّلات منذ وصولك. إذا كنت ممن
يتناولون الغداء خارجاً بانتظام، اختاري المطاعم بعناية واطلبي طبقاً
خاصاً ومناسباً لك (دهون قليلة، خضار وافرة، لحوم غير مدهنة...). كذلك
يمكنك استهلاك المنتجات التي تحتوي على مادة الأسبارتام، (مُحلّى غير
سكري)، للتمتع بأكل ألذّ وتوتّر أقلّ.

لا تستهلكي أقل من 1300 سعرة حرارية يومياً

لا تعني الحمية ضرورة الشعور بجوع قاتل ولا تعذيب الجسم، بل اختيار حمية
خفيفة ومتوازنة، على مدى أربعة أسابيع، هدفها أساساً فقدان ثلاثة إلى
أربعة كيلوغرامات.

تناولي حساء لذيذاً على العشاء

اختاري حساء خضار منزلياً أو غنياً بالبروتينات يُباع في مغلّفات. يعطي
الحساء شعوراً بالشبع. إلى جانبه، يمكنك تناول كميّة من الخضار النيء،
قطعة دجاج أو سمك (هذه الأنواع كلها مسموحة حتى لو كانت مدهنة!)، بعض
أنواع الخضار المطبوخة على البخار، وكوب لبن (طبيعي، قليل الدسم، قليل
الكلفة، لذيذ). لا داعي لفعل المزيد!

اسمحي لنفسك بالأطايب

تناولي شراباً بالليمون الهندي، الفراولة، الموز والزنجبيل (لأربعة أشخاص):

قشّري 5 غرامات من الزنجبيل الطازج وقطّعيها إلى مكعّبات صغيرة. اغسلي 250
غراماً من الفراولة وقطّعيها. قطّعي موزتين إلى شرائح دائرية. قشّري 4
حبّات ليمون هندي وقطّعيها إلى مربّعات. ضعي الفاكهة في الخفّاقة مع 30
سنتيليتراً من الحليب والزنجبيل. أخفقي الخليط وضعيه في الثلاجة قبل
تقديمه مع بضع أوراق من النعناع الطازج.

moussa_sellamna
عضو نشيط
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : 03/06/2009
عدد الرسائل : 87
الجنس : ذكر
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استعادة الرشاقة بعد الولادة

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 14 أغسطس 2009 - 14:54

577625

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى