دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

نداء الى كل مسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد نداء الى كل مسلمة

مُساهمة من طرف saya في الثلاثاء 29 سبتمبر 2009 - 14:00

احبائى فى الله

السعادة الزوجية أشبه بقرص من العسل تبنيه نحلتان ، وكلما زاد الجهد فيه زادت حلاوة الشهد فيه

ولا شك أن مسؤولية السعادة الزوجية تقع على الزوجين ، فلا بد من وجود المحبة بين الزوجين. وليس المقصود بالمحبة ذلك الشعور الأهوج الذي يلتهب فجأة وينطفئ فجأة ، إنما هو ذلك التوافق الروحي والإحساس العاطفي النبيل بين الزوجين......
والبيت السعيد لا يقف على المحبة وحدها ، بل لا بد أن تتبعها روح التسامح بين الزوجين ، والتسامح لا يتأتى بغير تبادل حسن الظن والثقة بين الطرفين .



أيها الزوج
ايتها الزوجة


برقة مشاعركم تستطيعوا أن تجعلوا بيتكم

جنة الدنيا
فالاساس بنجاح العائلة
وحب الاسرة محبة الزوجين لكيلاهما
فالحب شيئ جميل وهبه الله سبحانه وتعالى للانسان

اخى فى الله
نداء بل رجاء
من قلب اختك صفاء

فانت رجل اما انا فمن النساء
فبكل احترامى اقدم لك
همسة وفاء
كيف تجعل زوجتك من السعداء؟
كيف تجعلها فراشة تطير وتعلوا بها الى السماء؟

اخى فى الله


أحسِنْ معاملتك لزوجتك تُحسنْ إليك ، أشعرها أنك تفضلها على نفسك ، وأنك حريص على إسعادها ، ومحافظ على صحتها ، ومضحٍّ من أجلها
.


كن مستقيما في حياتك ، تكن هي كذلك . ففي الأثر : " عفوا تعف نساؤكم " رواه الطبراني . وحذار من أن تمدن عينيك إلى ما لا يحل لك ، سواء كان ذلك في طريق أو أمام شاشة التلفاز ، او النت او غير ذلك.
إياك إياك أن تثير غيرة زوجتك ، بأن تذكِّرها من حين لآخر أنك مقدم على الزواج من أخرى ، أو تبدي إعجابك بإحدى النساء ، فإن ذلك يطعن في قلبها في الصميم ، ويقلب مودتها إلى موج من القلق والشكوك والظنون . وكثيرا ما تتظاهر تلك المشاعر بأعراض جسدية مختلفة ، من صداع


واكتئاب وغير ذلك
لاتهنها بلفظ جارح اوتضربها واعلم انها امانة بين يديك وانت مسئول عنها امام الله
فكن مثل نبيك وحبيبك وسيدك محمد صلى الله عليه وسلم فى معاملته لنسائه.


وإن أخطأت تجاه زوجتك فاعتذر إليها ، لا تنم ليلتك وأنت غاضب منها وهي حزينة باكية . تذكَّر أن ما غضبْتَ منه - في أكثر الأحوال - أمر تافه لا يستحق تعكير صفو حياتكما الزوجية ، ولا يحتاج إلى كل ذلك الانفعال . استعذ بالله من الشيطان الرجيم ، وهدئ ثورتك ، وتذكر أن ما بينك وبين زوجتك من روابط ومحبة أسمى بكثير من أن تدنسه لحظة غضب عابرة ، أو ثورة انفعال طارئة
لا تجعلها تغار
من عملك بانشغالك
به أكثر من اللازم ، ولا تجعله يستأثر بكل وقتك، وخاصة في إجازة الأسبوع ، فلا تحرمها منك في وقت الإجازة سواء كان ذلك في البيت أم خارجه ، حتى لا تشعر بالملل والسآمة


حاول أن تساعد زوجك في بعض أعمالها المنزلية ، فلقد بلغ من حسن معاشرة الرسول صلى الله عليه وسلم لنسائه التبرع بمساعدتهن في واجباتهن المنزلية . قالت عائشة رضي الله عنها : " كان صلى الله عليه وسلم يكون في مهنة أهله -يعني خدمة أهله- فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة " رواه البخاري




حبيبتى فى الله
لا تنسِ فضل زوجك عليكِ، فقد جعل النبى صلى الله عليه وسلم تناسى فضل الزوج سببًا لدخول المرأة النار، وسمَّاه كفرًا. فعن ابن عباس (رضى الله عنهما) قال: قال النبى صلى الله عليه وسلم: "أُريتُ النار، فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن". قيل: أيكفرن بالله؟ قال: يكفرن العشير - أى الزوج - ويكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى إحداهن الدهرَ، ثم رأتْ منك شيئًا قالت: ما رأيت منك خيرا قط

حافظى على أموال زوجك، ولا تنفقى شيئًا من ماله إلا بإذنه، وبعد أن تستوثقى من رضاه
.
وإذا أعسر زوجك فتصدقى عليه من مالك، وإن لم يكن لك مال، فاصبرى على شظف العيش معه، لعل الله تعالى يفرج عليكما
لا تمتنعى على زوجك فى المعاشرة الزوجية. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح".
- وتذكرى أن أول حقوق الزوج على زوجه طاعتها له.
فلا تصومى نفلاً إلا بإذن زوجك. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه - أى فى غير رمضان - ولا تأذن فى بيته إلا بإذنه





حبيبتى فى الله
عليك أن تكسبي ثقة زوجك في البداية وتتفهمي طبيعته من كل النواحي.. إذا كان خجولا أو اجتماعيا أو يتمتع بالذكاء أو يمل من المسؤولية وذلك حتى تستطيعي التعامل معه بفهم.
الهدوء من أكثر الصفات التي يحبها الزوج في زوجته عندما يكون مشغولا أو متضايقا من شيء ما، فهذا يمنحه الراحة، أي لا تضغطي عليه بالحديث أو تكثري من السؤال: ماذا بك ماذا حدث؟
* هيئي جوا مناسبا قبل أن تنفردي بزوجك ولا تكثري من الحديث عن هموم البيت والأولاد، إنما أعطيه الوقت الكافي أن يخرج ما بداخله أو ما يخفيه عنك.
* شاركيه القرار عن طريق جعله يفكر معك بصوت عال، وأعطيه المشورة المناسبة بقدر الإمكان.. وإن كان القرار ضد رأيك فيجب أن توافقي عليه في البداية ثم ناقشيه بحكمة وعقلانية محاولة إظهار الأخطاء التي يجب تلافيها.
حبيبتى فى الله




تذكرى أنك أنت المسئولة عن إسعاد زوجك وأولادك، وتذكرى أن رضا زوجك عنك يدخلك الجنة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة
".
- لا تُحمِّلى زوجك ما يفوق طاقته. ولا تحشدى رغباتك ولا تكدسى طلباتك مرة واحدة، حتى لا يُرهق زوجك فيهرب منك. وإذا أصررت على مطالبك الكثيرة، فقد يرفضها جميعًا ويرفضك أنت رفضًا تامًا، غير آسف ولا نادم
تذكرى أن الزوج الذى اعتاد أن يرى أمه هى أول من تستيقظ من نومها، ثم توقظ كل من فى البيت بعد ذلك، وتجهز لهم الفطور، وتعاون الصغار فى ارتداء ملابسهم، لن يرضى بامرأة اعتادت أن تنام حتى انتصاف الشمس فى كبد السماء.
- تذكرى أن البيت المملوء بالحب والسلام، والتقدير المتبادل والاحترام، مع طعام مكون من من خبز وماء، خير من بيت مليء بأشهى الطعام، وأيضًا بالنكد والخصام
حبيبتى فى الله
كونى حنونة عليه واجعليه ابنك الكبير حتى لايغار من ابنائه

كونى رومانسية تحتويه وتعلوا به عن هموم الدنيا بابتسامتك ولعبك وضحك
واذا كنت ذات شخصية قوية فى عملك فاظهرى ضعفك واحتياجك لزوجك وانك بدونه لاتستطيعى المعيشة وأظهرى امامه انه استاذك وانتى تلميذة حتى لو كنت تعلمين مايقول واكثر .
احزرى النقاش مع زوجك فى الاسبوع السابق للدورة الشهرية


حيث يزيد توتر أعصابك وقد تفقدين القدرة على التحكم في كلامك.




حبيبتى فى الله
من اهم اسباب نجاح الحياة الزوجية معاملة اهل زوجك
تتخلص كيفية معاملة أهل زوجك بالأمور التالية وهي


-
اذا شعرتي إن بعض تصرفاتك او طباعك وحركاتك.. تثير استيائهم او تزعجهم..
فينبغي عليكي أن تعيدي النظر في تصرفاتك وسلوكك وأسلوبك..

تغاضي عن نظرة أهل زوجك إلى امور الحياة ومشاكلها وايضا تغاضي عن الفروق الفردية بينكم..

لاتتوقعي أن يؤدوا لكي ماتريدين من خدمات ومعاونات بأسلوبك أنت ولا تكثري على من يتطوع منهم بتقديم معونة
لك بالتوجية والارشاد.. بل اكتفي بتقديم شكرك والتعبير عن امتنانك..

احرصي على تبادل الزيارات التي توثق روابط المودة بينك وبين أهل زوجك..

إحرصي على مشاركتهم مشاركة ايجابية في كل المناسبات مثل زواج إحدى شقيقاته او نجاح شقيقه الاصغر..
او عند مرض والدته خاصة .. إذا نزلت في المستشفى..

ضعي نفسك موضوع حماتك وعامليها كما تحبين أن تعاملك زوجة ابنك في المستقبل او زوج ابنتك.
حاذري ان تضعي نفسك موضع مقارنة بينك وبين شقيقه زوجك..
مما قد يؤدي الى احراجه وربما يتطلب الموقف في غير صالحك..

اذا حدث خلاف بين زوجك وأهله وادى الى غضبه من اهله.. فلا تجاريه .. وتستغلي الفرصة لتعبري عما تحمليه في صدرك من عدم رضا عن بعض تصرفاتهم معكي..
فالخلاف سرعان مايزول وتبقى كلماتك عن اهل زوجك عالقة في ذهنه..

تذكري ان زوجك غير مسؤول عن تصرف أهله فلا تلوميه.. ولاتؤاخذيه ولا تنغضي حياته بما يصدر عنهم من اخطاء
احبائى فى الله

ان أروع قصة حب عرفها التاريخ ..و تذكرها كتب السير ..هي قصة حب عاشت خمسا و عشرين عاما ...ليس هذا وحسب..بل و دامت بعد وفاة الحبيبة حتى توفي الحبيب صلى الله عليه و سلم ..

هي قصة نبينا الحبيب صلى الله عليه و سلم و امنا الحبيبة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

كانت السيدة خديجة رضي الله عنها من اشرف نساء مكة..ذات حسب و نسب و غنى و مال ..وكانت صاحبة تجارة ... بحثت يوما عمن يدير لها تجارتها في الشام ..فسمعت عن محمد بن عبد الله ..ولم يكن نبيا بعد...سمعت عن اخلاقه و امانته ..فاتمنته على تجارتها ..وكان صلى الله عليه و سلم وقتها في الخامسة و العشرين من عمره

وكانت رضي الله عنها في الاربعين من عمرها

و اعجبت رضي الله عنها بأخلاقه صلى الله عليه و سلم و ما رأت منه من حسن اخلاق و امانة ..خاصة و ان غلامها ميسرة الذي كان يرافق النبي عليه السلام في رحلات التجارة كان دوما يحدثها عن محمد صلى الله عليه و سلم ... فأخبرت صديقة لها يوما عن محمد ..وكان اسمها نفيسة..فعرضت عليها صديقتها ان تجمع بينهما بزواج..فما كان من السيدة خديجة الا ان فرحت فرحا شديدة و قالت : نعم يا نفسية

وذهبت نفيسة الى النبي صلى الله عليه و سلم و عرضت عليه الزواج..ففرح صلى الله عليه و سلم بهذا الزواج العظيم من أشرف نساء مكة ..و تزوج عليه السلام خير نساء العالمين زواجا مباركا كان منه من الابناء
القاسم و الطاهر و عبد الله ..وكان منه من البنات : زينب و ام كلثوم و رقية و فاطمة

كانت السيدة خديجة رضي الله عنها نعم الزوجة .. فهي كانت تربي تحت جناحها عدا عن ابنائها ..كانت تربي ابن عم النبي صلى الله عليه و سلم سيدنا علي كرم الله وجهه..و كانت تربي في بيتها زيد بن حارثة حب النبي عليه السلام ...

فترة زواج النبي صلى الله عليه و سلم بها دامت 25 عاما ... 15 منها دامت قبل البعثة ..و عشر اعوام منها كانت بعد بعثته صلى الله عليه و سلم ..خلال الخمسة عشر عاما التي سبقت البعثة بدأ النبي صلى الله عليه و سلم يعتكف في غار حراء .. فكانت رضي الله عنها تحضر له الطعام و الشراب ..وتصعد الجبل الى غار حراء ..رغم كبر سنها ..و توصله للحبيب صلى الله عليه و سلم

ثم بدأت ارهاصات النبوة

عندما نزل جبريل على النبي عليه السلام في غار حراء اول ما نزل ..خاف النبي خوفا عظيما... فقد نزل جبريل على النبي في صورته الحقيقية ..و قال للنبي : اقرأ
فقال عليه السلام : ما انا بقاريء ( اي أني لا اجيد القراءة و الكتابة ) فاخذه جبريل فغطه بين جناحيه و قال اقرأ

فأعادها النبي و اعادها جبريل ..حتى قال له في الثالثة : اقرأ باسم ربك الذي خلق ..خلق الانسان من علق

روى الإمام البخاري في صحيحه وغيره عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنه عندما رجع رسول الله صلى الله وسلم أول ما أوحي إليه من غار حراء (فدخل على خديجة بنت خويلد- رضي الله عنها- فقال: زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق.

فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد - ابن عم خديجة- وكان امرأ تنصر في الجاهلية فقالت له خديجة: يا ابن عم اسمع من ابن أخيك.

فقال : يا ابن أخي ماذا ترى؟

فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى (أي في الغار).

فقال ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى، يا ليتني فيها جذعا، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أو مخرجي هم؟ قال نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا)

تحملت مع النبي صلى الله عليه و سلم مشاق الدعوة ..حتى انها حوصرت معه و مع المسلمين في مكة و منع عنهم الطعام و عمرها يقارب ال 62

انفقت مالها للاسلام و في خدمة الدعوة .. و في حماية النبي صلى الله عليه و سلم

لم يتزوج النبي صلى الله عليه و سلم بحياتها

و قبل وفاتها أتى جبريل- عليه السلام- رسول الله فقال: هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من نصب لا صخب فيه ولا نصب.

فلما جاءت خديجة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لها:إن الله يقرأ على خديجة السلام. قالت: خديجة بنت خويلد إن الله هو السلام وعلى جبريل السلام

توفيت رضي الله عنها بمكة المكرمة قبل الهجرة بثلاث سنين بعد أن بلغت من العمر خمسة وستين عاما

و حزن النبي صلى الله عليه و سلم لوفاتها حزنا عظيما حتى خاف الصحابة عليه خوفا شديدا..و سمي العام الذي توفيت به عام الحزن

بعد وفاتها كان النبي عليه السلام شديد الذكر لها ..شديد الوفاء لها ..حتى انه يوم فتح مكة..يوم نصر المسلمين ..بعد وفاتها رضي الله عنها بحوالي 14 عاما ..في ذلك اليوم العظيم رأى النبي صلى الله عليه و سلم امرأة عجوز تقبل نحوه..فترك الصحابة و ذهب نحوها مسرعا..و اخذها و أجلسها على عباءته و بقي يتحدث معها قرابة الساعة ..حتى جاءت السيدة عائشة اليه و سألته : من تلك المرأة
فقال : انها احدى صاحبات خديجة

فقالت: و عم كنتما تتكلمان

فقال: كنا نذكر خديجة و الايام الجميلة

فقالت عائشة : لا زلت تذكرها و قد أبدلك الله خيرا منها

فغضب النبي عليه السلام غضبا شديدا و قال : لا و الله ما أبدلني الله خيرا منها آمنت إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس

و لشدة حب النبي لها حتى بعد وفاتها كانت السيدة عائشة تقول
ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رأيتها،


رضي الله عنها و أرضاها ..و صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم :

أفضل نساء أهل الجنة أربع : خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون

وصلى الله على سيدنا محمد و على اله و صحبه و سلم




اللهم اجعل بيوت المسلمين جنة على الارض
واجعل لهم قصورا فى الفردوس الاعلى
واجعلنا جميعا على سرر متقابلين
واجعلنا ممن يرى وجهك الكريم

بالحب بيتك جنة الأرض


كونى لزوجك كالنخلة كلما القاك حجر تلقين عليه ثمر





رضا الزوج تاج على رأس الزوجة


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


«الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة»

ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزاً عظيما

منقول لعيونكمً))

saya
عضو
عضو

تاريخ التسجيل : 07/09/2009
عدد الرسائل : 47
الجنس : انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: نداء الى كل مسلمة

مُساهمة من طرف نسيم الشوق2 في الأربعاء 30 سبتمبر 2009 - 11:58

احسنت يالغالية دمت ودام تميزك

نسيم الشوق2
عضو
عضو

تاريخ التسجيل : 29/09/2009
عدد الرسائل : 44
الجنس : انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: نداء الى كل مسلمة

مُساهمة من طرف صاحبة القلم الحزين في الأربعاء 30 سبتمبر 2009 - 19:09

مشكوووووووورة اختي على الموضوع المميز ننتظر الجديد

صاحبة القلم الحزين
عضو نشيط
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : 27/07/2009
عدد الرسائل : 183
الجنس : انثى
العمر : 21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: نداء الى كل مسلمة

مُساهمة من طرف الزرماني في الأربعاء 30 سبتمبر 2009 - 19:34

السلام عليكم
موضوع قيم و لي عودة أختاه.

الزرماني
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 12/04/2009
عدد الرسائل : 823
الجنس : ذكر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: نداء الى كل مسلمة

مُساهمة من طرف اسيل في الخميس 8 أكتوبر 2009 - 0:08

مشكوووووور على الموضوع المتميز
بارك الله فيك
دمت في خدمت المنتدى

اسيل
عضو بارز
عضو بارز

تاريخ التسجيل : 14/05/2009
عدد الرسائل : 585
الجنس : انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى